أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعيد افتتاح 4 غرف بالجناح الشرقي لقاعة الملك توت عنخ آمون، الاثنين، في القاهرة بعد تطويرها ضمن مشروع كبير لتجديد المتحف المصري يشارك في تمويله مانحون من أنحاء العالم.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه سوف يساهم ابتداء من العام المقبل في تمويل مشروع تطوير المتحف المصري، الذي يحتوي حاليا نحو 120 ألف قطعة أثرية.

ويستمر مشروع تطوير المتحف المصري حتى عام 2016 ويشمل شقين أولهما ترميم المبنى بمشاركة خبراء ترميم الآثار وطلاب أقسام الترميم بكلبات الآثار بينما يركز الشق الثاني على الجانب الخاص بالبيئة.                                                   

إعادة تركيب تمثال فرعوني

من جان آخر، ذكرت وزارة الآثار المصرية في بيان، الاثنين، أنها نجحت في إعادة تركيب تمثال الملك أمنحتب الثالث - والد اخناتون فرعون التوحيد- في معبده بمدينة الأقصر الجنوبية التي كانت عاصمة لعصر يطلق عليه علماء المصريات عصر الإمبراطورية المصرية (1567-1085 قبل الميلاد).

ولأمنحتب الثالث الذي حكم البلاد بين عامي 1417 و1379 قبل الميلاد عدة تماثيل في المدينة الجنوبية ويزين تمثالا ممنون الكبيران مدخل معبده الجنائزي.

وقال البيان إن التمثال الذي أعيد تركيبه منحوت من حجر الكوارتزيت ويبلغ ارتفاعه 13 مترا ويجسد الملك واقفا يقدم ساقه اليسرى عن اليمنى "كما لو كان يستقبل القادمين من جهة الشمال".

وأضاف أن التمثال كان مقسما إلى 4 كتل ضخمة ومئات القطع الصغيرة منذ تعرضه للتدمير في زلزال ضرب البلاد منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام وأدى إلى تدمير معبد أمنحتب الثالث بالكامل.

وقال بيان البعثة المصرية- الألمانية المشتركة "تمكنت من ترميمه وإعادة تركيبه من جديد"، إذ استغرق ذلك نحو شهرين نظرا لثقل وزن التمثال الذي يبلغ نحو 50 طنا.