أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استجوبت شرطة تايلاند سائحا أميركيا يزور البلاد، بعد أن كشف فحص بالأشعة السينية بأن طروده تحوي عدة أجزاء بشرية محفوظة، من بينها رأس طفل رضيع، وقدم وقلب طفل.

وقال الكولونيل شمبول بومبوانغ من الشرطة التايلاندية، الاثنين، إن الرجل، البالغ من العمر 31 عاما، قال للشرطة إنه اشترى هذه الأجزاء البشرية من سوق مفتوح في بانكوك، وإنه كان يرغب في إرسالها إلى أصدقاء له في لاس فيغاس، لأنه اعتقد "بغرابة" هذه الأجزاء.

وأضاف كولونيل الشرطة أن الأجزاء البشرية التي تم العثور عليها، السبت، كانت محفوظة في مادة الفورمالديهايد.

حيث يرجح أن سرقة الأجزاء هي من معاهد طبية، حيث تتوفر تقنية الحفظ بالمواد الكيميائية.

وأفرجت الشرطة عن السائح، دون أن توجه إليه أي تهمة.

من جهة أخرى، قال خبراء الطب الشرعي إن عمر الأجزاء البشرية، التي اشتراها السائح الأميركي، أكثر من عشر سنوات.