أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت أعمال حفر غير مشروعة أجراها بعض أهالي منطقة البدرشين جنوبي القاهرة، عن بقايا معبد أثري يعود إلى عصر الملك تحتمس الثالث، أحد أبرز القادة العسكريين في مصر القديمة، حسبما أعلنت وزارة الآثار المصرية الأربعاء.

ولا تشتهر البدرشين بآثار ومعابد لتحتمس الثالث، الذي يعد أحد أبرز ملوك مصر في مرحلة يطلق عليها أثريون ومؤرخون "عصرالإمبراطورية"، بين عامي 1567 و1085 قبل الميلاد.

وقال وزير الآثار ممدوح الدماطي في بيان: "الحفر خلسة أسفل أحد المنازل أسفر عن اكتشاف كتل حجرية عليها نقوش هيروغليفية، بعضها يرجع لعصر تحتمس الثالث"، وأضاف أن العمل بدأ فى مشروع حفائر بالمنطقة لاكتشاف المزيد من تفاصيل المعبد.

وأوضح الوزير أن اللجنة الأثرية التي عاينت الموقع قامت بتجفيف المياه الجوفية، وانتشلت تمثالا من الجرانيت الوردي دون ذراعين، طوله مترين ونصف، كما اكتشفت 9 قطع أثرية منها 7 لوحات جدارية وبقايا قواعد لأعمدة من الجرانيت الوردي.

وحسب البيان، "تم ضبط 7 أشخاص من بينهم فلسطينيان يقومون بالحفر، وعثر بحوزتهم على بدل غطس وأنابيب أكسجين ونظارات مائية"، بعد تفتيش البيت الذي أجريت تحته أعمال الحفر غير المشروعة.

وقال البيان إن سبب وجود ملابس الغطس هو وجود مياه جوفية تصل إلى عمق 9 أمتار.

وتنتشر في مناطق كثيرة في مصر أعمال حفر غير مشروعة، للبحث عن آثار فرعونية بهدف تحقيق ربح سريع من الإتجار في الآثار.