أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أثار الرد الذي نشرته حكومة جواتيمالا على موقعها الإلكتروني على مقال صحفي عن نائبة الرئيس قبل نشره موجة انتقادات واتهامات للحكومة بأنها تتجسس على وسائل الإعلام.

وربط المقال بين عقار مترف مملوك لنائبة رئيس جواتيمالا روكسانا بالديتي ومجموعة من رجال الأعمال تربحوا من عقود حصلوا عليها من الحكومة.

ونشرت الحكومة صورا للمقال إلى جانب ردها المكتوب عليه.

وقال محقق الأمم المتحدة السابق لحرية التعبير عن الرأي فرانكلا روي "هذا تجسس ينتهك خصوصية الصحافة ويشيع جوا من عدم اليقين والترويع."

وقالت بالديتي إن شخصا مجهولا أرسل لها التقرير في مظروف وإنها نشرت الرد لأن صحيفة إلبريوديكو لم تطلب روايتها عن الأحداث.

وذكرت أن العقار محور الحديث هو عقار اشترته أسرتها قبل أن تشغل هي منصب نائبة الرئيس، وأنها قدمت بيانا عن ممتلكاتها كما ينص القانون.

وقالت في تغريدة على تويتر "الحكومة...لا تتجسس على الإعلام."