أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يهدف متحف المخابرات المركزية الأمريكية بولاية فيرجينيا الأميركية إلى تجميع المواد والمعلومات حول تاريخ الوكالة من أجل تدريب العناصر الجديدة التي تلتحق بالوكالة حيث يعتبر المتحف حكرا على موظفي الوكالة وهو غير متاح لعامة الناس.

ويقام المتحف على مساحة تبلغ 14 الف متر مربع ويضم أكثر من 800 معروضة تختصر تاريخ الوكالة منذ نشأتها وحتى اليوم.

ومن بين هذه المعروضات رسالة أرسلها عميل أميركي للوكالة من ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية كتبها على ورقة إقتطعها من مفكرة الزعيم الألماني أدولف هتلر الشخصية.

كما يحوي أيضا بندقية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن التي عثر عليها بعد مقتله في أبوت آباد وكتيب لتدريبات عناصر تنظيم القاعدة ولوحة تجسد مروحية أميركية تنقل المساعدات لفريق الوكالة في أفغانستان عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001.

ويضم المتحف أيضا لوحة تشرح قصة إنقاذ الوكالة لخمس أميركيين من العاصمة الإيرانية طهران خلال أزمة الرهائن الأميركيين هناك نهاية السبعينات وهي القصة التي رواها فيلم "أرغو" للممثل والمخرج الأميركي بين أفليك.

إلا أن المتحف، كما يوضح التقرير، يركز على إنجازات الوكالة فقط ولا يذكر أي من إخفاقاتها ، فلا يوجد في المتحف برمته ما يشير إلى إخفاق الوكالة في عملية "خليج الخنازير" في كوبا في الستينات أو تقاريرها عن امتلاك العراق أسلحة دمار شامل قبيل حرب عام 2003 والتي ثبت لاحقا عدم صحتها.