أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في الوقت الذي تشتعل فيه أجواء كأس العالم، على أنغام السامبا وحماس الجماهير، يبدو أن القادمين إلى البرازيل لم يأتوا لمتابعة المباريات فقط، بل وجد بعض من تقطعت بهم السبل، طريقة للقاء أهله أو نصفه الآخر.

واحد من هؤلاء الجزائري عوني، وهو مهاجر تعرف على برازيلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن عاش سنوات في ألمانيا ثم عاد إلى بلاده وبقي على تواصل مع هذه الفتاة حتى وقع في غرامها.

وقد حاول مرارا وتكرارا الوصول إلى البرازيل، لكن محاولاته باءت بالفشل، فكان المونديال الحل السحري له.

وقد أشهرت زوجته إسلامها ونطقت بالشهادتين خاصة وأن عوني يرغب بالزواج وفق الشريعة الإسلامية، والعروس قرأت الكثير عن تعاليم الدين الإسلامي. وقد عقد عوني قرانه على زوجته في أحد المساجد.

وفتحت استضافة البرازيل للمونديال، باب الأمل لعوني، فبوصوله للبرازيل ضرب عصفورين بحجر؛ لقاؤه بفتاة أحلامه، وحلم الهجرة والعيش أينما يريد.