أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لقي رجل مصرعه بعد تلقيه لكمة على صدره بينما كان يصور مع رفاقه تسجيلاً لحفلة ملاكمة فردية تعرف باسم "لكمة مقابل لكمة"، بغية نشره على الإنترنت،

ونقل تومي ماين، البالغ من العمر 23 عاماً، إلى المستشفى بعدما تلقى لكمة من صديقه على صدره في لعبة "لكمة مقابل لكمة" أثناء حفلة منزلية في لندن، لكنه توفي لاحقاً في المستشفى.

واعتقلت الشرطة الصديق البالغ من العمر 20 عاماً أثناء تحقيقها بالحادثة، حيث يتعامل المحققون مع وفاة ماين بوصفها "وفاة غير مفسرة".

وفي الأثناء، هاجم روي، شقيق الرجل الضحية، أصدقاء أخيه لتصويرهم المأساة بهواتفهم الخلوية بدلاً من التوقف عن ذلك، حسب ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وقال روي: "إنني متأثر للغاية ولا أعتقد أنني سأعود كما كنت سابقاً أبداً.. بالنسبة إلى أشخاص في حفلة يزعمون أنهم أصدقاؤك.. كان عليكم أن تتوقفوا عن ذلك لا أن تحاولوا وتقوموا بتصوير الواقعة. آمل ألا تتمكنوا من النوم أبداً".

وفي لعبة "لكمة مقابل لكمة" يقوم كل رجل بلكم الآخر إلى أن ينهار أحدهما، فيما يقوم البعض الآخر بتصوير اللعبة، وتنشر على الإنترنت.

أما الخاسر، فينبغي عليه أن يتناول عدة جرعات من الكحول عقاباً له على خسارته.