أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وقع 500 من مشجعي منتخب بلجيكا، ضحية إعلان وهمي في البرازيل، وبدلاً من المنتجع الفاخر الذي دفعوا أموالهم من أجله، وجدوا أنفسهم في مخيم يفتقر إلى أدنى المعايير الصحية.

200 يورو هي قيمة الليلة الواحدة في هذا المخيم البدائي الذي يبعد نحو 40 كيلومتراً من ريو دي جانيرو.

ويقول أحد المشجعين إن "الظروف هنا سيئة للغاية، لم يتم ذكرها البتة في الموقع الإلكتروني للاتحاد البلجيكي لكرة القدم، بل على العكس بدا كل شيء مميزاً جميلاً وفارهاً ونظيفاً، ولهذا جئنا إلى هذا المكان".

وإضافة إلى بعده عن أقرب معالم المدينة السياحية نحو ساعتين، يعاني البلجيكيون من المياه والأوساخ التي تتجمع في المخيم والمراحيض المتسخة.

إنها كارثة حقيقية، لم أر ظروفاً كهذه في السابق، خدعة التخييم، المراحيض غير صحية بتاتاً، لقد دفعت مع صديقي نحو 9 آلاف يورو مع المواصلات، وإذا بنا في هذا المخيم.

وقد تبين لمشجعي المنتخب البلجيكي أن المخيم كان عبارة عن مركز تجمع لراكبي الأمواج، وقد جرى تحويله لاستقبال عشاق الكرة المستديرة.

وعلى الرغم من معاناتهم، يؤكد البلجيكيون استعدادهم لتحمل ظروف المخيم الصعبة شرط أن يحقق منتخب بلادهم نتيجة طيبة في بطولة كأس العالم.