أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يقول القائمون على صناعة التوابيت إنها تراجعت حوالي 20 إلى 30 بالمائة هذا العام بسبب نقص في المواد، وهو ما يسفر عن تأجيل مراسم الدفن ويرفع أسعار التوابيت.

وقال الرئيس السابق لجمعية جنازات فنزويلا إن اللوم يقع على بطء إنتاج "مسبك سيدور" الذي تديره الحكومة لنقص الصفائح المعدنية المستخدمة في بناء التوابيت.

وأضاف بيدرو نافارو "بعض المصانع مشلولة، والأخرى تشتري صفائح أكثر سمكا".

وفي البلد التي يبلغ تعداد سكانها حوالي 30 مليون نسمة، هناك ما يقرب من 50 مصنعا لإنتاج التوابيت.

وارتفع الطلب على التوابيت في السنوات الأخيرة، إذ تملك فنزويلا أعلى معدلات العالم في جرائم القتل.