أكدت اختبارات علمية أصالة لوحة تم التبرع بها إلى منظمة ناشيونال ترست البريطانية من قبل أحد الأثرياء.

وأكدت الاختبارات أن اللوحة رسمها الفنان الهولندي رامبرانت وتقدر قيمتها بعشرات الملايين من الدولارات.

وكانت يعتقد أن لوحة الفنان الشخصية، الذي يرتدي فيها قبعة بريشة بيضاء، لفترة طويلة أنها من أعمال أحد تلاميذه ورسمت بأسلوب السيد الهولندي الذي كان يعيش في القرن السابع عشر الميلادي.

لكن خبيرا في أعمال رامبرانت أعلن العام الماضي أن اللوحة حقيقية، وقالت ناشيونال ترست الثلاثاء إن الاختبارات التي أجريت على اللوحة والتوقيع الذي عليها واللوح الخشبي المستخدم بها أثبتت أصالتها.

ومنحت اللوحة إلى منظمة ناشيونال ترست عام 2010 وعلقت في كنيسة باكلاند جنوب غربي إنجلترا، والتي كانت منزلا للبحار فرانسيس دريك.

وستعرض اللوحة في الكنيسة الجمعة.