أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استمر إلغاء الرحلات الإقليمية في ألاسكا، الأربعاء، بسبب ثورة بركان بافلوف، الذي نفث سحابة من الدخان والرماد في الجو فيما يتم مراقبة نشاط البركان على مدار الساعة.

وبدأ البركان بافلوف، الذي يقذف الرماد والحمم منذ سنوات في منطقة غير مأهولة، يثور بكثافة جديدة هذا الأسبوع مما دفع العلماء في ألاسكا، الاثنين، إلى اصدار أعلى درجة تحذير من البراكين في 5 سنوات.


وقالت متحدثة باسم شركة "بن أير" الإقليمية، إن الشركة بدأت في إلغاء رحلاتها منذ مساء الثلاثاء بسبب ارتفاع الأمواج وانتشار الرماد البركاني.

وأكد الجيولوجي جيم مكجيمزي، إن العلماء في مرصد ألاسكا للنشاط البركاني خفضوا مستوى التحذير من الأحمر إلى البرتقالي، وذلك بسبب انخفاض نشاط الهزات الزلزالية.

وأضاف مكجيمزي أن أعمدة البخار والرماد المتصاعدة من بافلوف لازالت تصل إلى ارتفاعات تبلغ 7315 مترا.

وأوضح أن البركان يخضع لمراقبة دقيقة، وأن الرماد لم يصل الى أي تجمعات سكنية بعد.