أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كان أسترالي أثار ذعراعلى متن طائرة تابعة لشركة فيرجين الأسترالية عندما حاول اقتحام قمرة القيادة ليتسبب في الإبلاغ عن خطف الطائرة إلا أن الشرطة قالت،السبت، إن الراكب اعتقد بطريق الخطأ أن هذه هي دورة المياه.

قال مات لوكلي لشرطة بالي بعد اعتقاله إنه قرع على ما اعتقد أنه باب دورة المياه قبل هبوط الطائرة من طراز بوينج 737-800 التي كانت في طريقها من برزبين في استراليا إلى جزيرة بالي الإندونيسية.

ولكن الباب كان باب قمرة القيادة وأبلغ الطيار نيل توماس كوبربرغ المراقبة الإندونيسي احتمال أن تكون الطائرة تتعرض للخطف.
              
وتمكن أفراد طاقم الطائرة من الإمساك بلوكلي وقيدوه.
              
وقال هيري ويانتو المتحدث باسم شرطة بالي لرويترز "كانت الطائرة على وشك الهبوط وكان (لوكلي) نائما. أيقظته المضيفة وتوجه إلى دورة المياه. آنذاك اعتقد أن باب قمرة القيادة هو باب دورةالمياه."

وقالت شركة الطيران الأسترالية إن الركاب ومجموعهم 137 فردا والطاقم المؤلف من 7 أفراد لم يتعرضوا لأي خطر خلال الرحلة.

وبعد أخذ عينات دم من لوكلي قالت الشرطة إنه تبين أنه تناول عددا من المسكنات بينها أربعة أقراص بانادول وقرصان فولتارين.