أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عرضت القطع الفنية التي صودرت من مقر إقامة الرئيس الأوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش للصحفيين في متحف كييف للفن القومي الجمعة، قبل يوم من افتتاحه أمام الجمهور.

وتعرض الآن في متحف الفن القومي في كييف مواد من المجموعة الفنية الكبيرة للرئيس السابق من بينها تماثيل وصور لنفسه وأيقونات ثمينة القيمة ولوحات فنية وكتب وأسلحة وقطع أثاث.

وكانت هذه المواد قد أخذت من مجمع القصر الرئاسي للرئيس بعد فراره إلى روسيا في فبراير.

وكانت إحدى اللوحات الفنية هي "المسيح والمرأة الآثمة" للفنان الروسي فاسيلي بولينوف، قد بيعت في مزاد في قاعة بونهامز في لندن في عام 2011 بأكثر من ستة ملايين دولار.

وقالت الناقدة الفنية أليسا لوجكينا للصحفيين في المتحف "من الواضح أنها تم شراؤها خصيصا لمجموعة يانوكوفيتش".

وتمر أوكرانيا بأكبر أزماتها السياسية منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، التي أدت إليها أشهر من المظاهرات المعادية للحكومة وفرار الرئيس يانوكوفيتش إلى روسيا.

وأثارت الإطاحة بيانوكوفيتش غضبا عارما في قاعدة دعمه في شرق أوكرانيا.

ويطالب انفصاليون يزعمون أن حكومة أوكرانيا التي خلفت يانوكوفيتش في السلطة مكونة من القوميين الذين سيقمعون سكان شرق أوكرانيا الذين يتحدثون الروسية، بالحكم الذاتي أو حتى ضم المنطقة إلى روسيا.