أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استخدمت شرطة فيتنام سلاح حديث لصد محتجين مناهضين للصين، كانوا يسعون لوضع أكاليل الزهور على تمثال شهير في العاصمة، وذلك عبر راقصات ودرس في رياضة الأيروبيكس بموسيقى صاخبة.

وقال نغوين كوانغ، معارض شهير، وآخرون كانوا يشاركون في مسيرة هانوي، الأحد، إن الحكومة نشرت راقصين عند نصب "لي تاي تو"، وتمثال آخر قريب، لمنعهم من التجمع هناك.

ويعتقد المحتجون أن الحكومة نشرت الراقصات، الأحد، لمنعهم من الاقتراب من التمثال، وتشتيت الانتباه والتغطية على كلمات المشاركين في الاحتجاج.

وتم إبعاد الجزء القليل من المحتجين الذي حاولوا الاقتراب من نصب (لي تاي تو)، مؤسس هانوي والرمز القومي.

وشوهد العشرات من عناصر الأمن يرتدون ملابس مدنية في المسيرة، فضلا عن ارتداء عدد قليل جدا للزي العسكري.

كان المحتجون يحيون الذكرى الخامسة والثلاثين لحرب الحدود الدموية بين الصين وفيتنام، حيث يتنامى الغضب حيال المطالبات الإقليمية للصين بشأن جزر في بحر الصين الجنوبي، تصر هانوي على أنها تخصها.

يذكر أن العلاقات مع الصين- حليفة فيتنام الأيديولوجية وشريكها التجاري الرئيسي- هي قضية سياسية حساسة لحكام هانوي، بينما لا تريد الحكومة أن تمتد احتجاجات الشارع المناهضة للصين إلى مناطق أخرى خاضعة لحكمها.