أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أدانت هيئة محلفين أميركية، السبت، رجلا أبيض البشرة من ولاية فلوريدا في جريمة قتل ذات طابع عنصري أطلق فيها النار على مراهق أسود أعزل مما أودى بحياته بعد مشادة اندلعت بسبب صوت الموسيقى المرتفع.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن مايكل دن، 47 عاما، أدين في أربع من خمس تهم منسوبة إليه، حيث لم تتوصل هيئة المحلفين لقرار بشأن تهمة القتل من الدرجة الأولى لجوردان ديفيس، 17عاما.

وشملت التهم الأربع التي وجد فيها دن مذنبا محاولة القتل من الدرجة الثانية وإطلاق النار من بندقية على مركبة. وذكرت وسائل الإعلام أن العقوبات تصل على تلك التهم إلى السجن فترة تتراوح بين 75 إلى 105 سنوات.

وأعلن القاضي راسيل هيلي بطلان الدعوى بسبب عدم توصل هيئة المحلفين إلى قرار نهائي بخصوص التهمة الرئيسية، وقالت المدعي العام بولاية فلوريدا، انجيلا كوري، إنها ستواصل السعي لإعادة المحاكمة من أجل تحقيق "العدالة لجوردان".

وأثار عدم توصل الهيئة إلى قرار نهائي بشأن الإدانة في التهمة الرئيسية موجة من الغضب خصوصا في مجتمعات السود.

يذكر أن دن وخطيبته أوقفا سياراتهما بجانب مجموعة من المراهقين السود عند أحد المتاجر بمدينة جاكسونفيل بولاية فلوريدا. وبعدما دخلت صديقته المتجر طلب دن من المراهقين السود خفض صوت الموسيقى، وأعقب ذلك مشادة، ويقول دن إن المراهقين قاموا بسبه وهددوه بالقتل قبل أن يصل ديفيز إلى ما اعتقد دن أنه بندقية، ثم جذب دن مسدسه الخاص من تابلوه السيارة، وأطلق تسع رصاصات على سيارة المراهقين، وأظهرت التحقيقات أن المراهقين كانوا غير مسلحين.