قبل يوم من عرض فيلم لجورج كلوني يتناول البحث عن كنز فني نهب إبان الحرب العالمية الثانية، أعلن مسؤولون أميركيون خططا لإعادة لوحة ليوهان كونراد سيكاتس سرقها النازيون إلى بولندا.

ورفض المسؤولون كشف المزيد عن لوحة الفنان الألماني الذي عاش في القرن الثامن عشر، المعروف بلوحاته التي تصور المناظر الطبيعية والعسكرية، لكنهم قالوا إنهم يأملون في أن يسلط فيلم (رجال الآثار) الضوء على الاعمال الفنية التي سرقت أثناء الحرب.

وقالت نيكول نافاس المتحدثة باسم إدارة الهجرة والجمارك الأميركية "عندما يعرض الفيلم سيرى مزيد من الناس (قطعة فنية) في بيوتهم ربما جاء بها أحد الأقارب وتوارثتها الأجيال، والتي قد لا تخصهم في واقع الأمر".

وأضافت "إذا شك أحد الأميركيين في أصل قطع فنية في حوزته تعود للحرب العالمية الثانية فعليه الاتصال بإدارة تحقيقات الأمن الداخلي".

ومن المقرر أن يسلم مسؤولون من إدارة تحقيقات الأمن الداخلي التابعة لإدارة الهجرة والجمارك ومن مكتب المدعي الأميركي في مانهاتن، بريت بهارارا، اللوحة المسروقة للسفير البولندي لدى الولايات المتحدة والقنصل العام في مراسم تجرى في مانهاتن الخميس.

ويقوم ببطولة فيلم (رجال الآثار) الممثلون الأميركيون جورج كلوني ومات ديمون وبيل موراي وجون غودمان والممثل الفرنسي غاندو غاردان.

يروي الفيلم قصة حقيقية لوحدة عسكرية أميريكية لمؤرخي الفن الذين استعادوا قطعا فنية سرقها النازيون وأعادوها إلى أصحابها الأصليين.

ويعرض الفيلم لأول مرة الخميس في مهرجان برلين السينمائي الدولي ويعرض في دور السينما الأميركية الجمعة.