أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أثارت علاقة نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بفتاة من النرويج ضجة في الأوساط السياسة الإسرائيلية.

ولم تثر علاقة يائير نجل نتانياهو بطالبة نرويجية غير يهودية ليس فقط اهتمام الصحف الإسرائيلية وإنما أيضا نواب البرلمان (الكنيست) من المتدينين الذين يحذرون من الاندماج مع غير اليهود، وجدلا حول علاقة إسرائيل بالعالم الخارجي.

وذكرت وسائل الإعلام النرويجية أن نتانياهو تباهي بهذه العلاقة أثناء لقائه مع رئيسة وزراء النرويج، إرنا سولبرغ، في المنتدي الاقتصادي العالمي في دافوس الأسبوع الماضي، وقال لها إن نجله زار النرويج مؤخرا مع صديقته ساندرا ليكانغر.

وظهرت صور لنجل نتانياهو وصديقته في الصحف الإسرائيلية والنرويجية.

لكن زعيم حزب شاس المتشدد قال، الاثنين، إنه يعتقد إن هذه العلاقة ستسبب "ألما كبيرا " لنتانياهو وزوجته.

وقال آرييه درعي لإحدى الإذاعات المحلية إن هذه العلاقة ليست "شأنا شخصيا" لأن نتانياهو "رمز للشعب اليهودي".                     

ودعت جماعات أخرى نتانياهو لوضع حد لتلك العلاقة.

يذكر أن إسرائيل تضم أقلية متشددة من اليهود لا تمثل أكثر من عشر إجمالي السكان.

وبفضل نفوذهم السياسي، يشرف المتشددون اليهود على الزفاف والطلاق ومراسم الدفن، ما يعني أن نتانياهو الابن لن يسمح له بالزواج من صديقته في إسرائيل، إذا كانت العلاقة جدية، إلا إذا اعتنقت الفتاة اليهودية.             

وتحرم اليهودية الأرثوذكسية الزواج من غير اليهود.

يشار إلى أن يائير هو نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من زوجته الثالثة سارة.