أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لا تزال موجة الصقيع التاريخية تسيطر على القسم الأكبر من الولايات المتحدة وكندا إلى حد اضطر المسؤولون عن حديقة الحيوانات في شيكاغو لإدخال الدب القطبي إلى ملجئه لحمايته من البرد.

وسجلت نيويورك، الثلاثاء، درجات الحرارة الأكثر انخفاضا ليوم 7 يناير منذ أكثر من 100 عام، لكن الوسط الغربي للبلاد يبقى الأكثر عرضة لهذه الأحوال الجوية.

وفي إمباراس في مينيسوتا تدنت الحرارة إلى 37 درجة تحت الصفر مسجلة الرقم القياسي في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وبلغ مستوى البرد 15.5 درجة مئوية تحت الصفر في سنترال بارك بنيويورك، صباح الثلاثاء، إذ يعود الرقم القياسي للبرد في يوم 7 يناير إلى العام 1896، حين بلغت درجة الحرارة (– 14.4) درجة، ولم ترتفع درجة الحرارة عن (- 10) طوال النهار في كبرى المدن الأميركية، فيما تدنت الحرارة المحسوسة إلى 22 درجة تحت الصفر.

وتحت تأثير موجة برد قطبي متجهة شرقا حطمت 49 مدينة على الأقل بالإجمال مستوى البرد القياسي ليوم 7 يناير من بينها فيلادلفيا (-15.5) درجة وبالتيمور (-16.1) درجة.

وإلى الجنوب، واجهت مدينة أتلانتا، حيث كان البرد أشد منه في إنكوراج كبرى مدن ألاسكا، درجات حرارة تدنت إلى 14.4 درجة مئوية تحت الصفر لتحطم مستوى قياسيا سجل في 1970.

ودرجة الحرارة القصوى المسجلة، الثلاثاء، بلغت 14 درجة تحت الصفر في شيكاغو (المحسوسة 28 درجة تحت الصفر) و7.7 تحت الصفر في ناشفيل بولاية تينيسي.             

من جانبه، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني: "نطلب من السكان البقاء في مأمن واتباع تعليمات السلطات المحلية".

وأوضح رئيس بلدية نيويورك، بيل دي بلازيو: "أطلب من جميع النيويوركيين البقاء في مكان توجد فيه تدفئة لتفادي هبوط حرارة الجسم وتورم الأصابع أو أي مشاكل أخرى قد تعرض صحتهم للخطر".