أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حثت منظمة العفو الدولية نجمتي الغناء ريانا وشاكيرا، الجمعة، على أن تأخذا بعين الاعتبار الاعتقالات التي وقعت في الآونة الأخيرة لصحفيين ومدونين ونشطاء في أذربيجان، قبل أن تقيما حفلات في الجمهورية السوفيتية السابقة هذا الشهر.

وقالت منظمة العفو ومؤسسة الغناء من أجل الديمقراطية في خطاب مشترك، إنهما تريدان لفت انتباه نجمتي الغناء إلى قضايا حقوق الإنسان وحرية التعبير في أذربيجان.

وقال الخطاب "يجب أن تنتبه المطربتان إلى الوضع في البلاد بعد مهرجان يوروفيجن للغناء"، في إشارة إلى مسابقة الغناء التي أجريت في باكو عاصمة أذربيجان في مايو والتي أدت إلى احتجاجات ومظاهرات للمطالبة بالديمقراطية.

واعتقلت السلطات في باكو عشرات المحتجين في مايو، واعتقلت بعدئذ عددا من الصحفيين والنشطاء السياسيين.

وأضاف الخطاب الموجه إلى ريانا وشاكيرا "تعتقد منظمة العفو الدولية أنه يتعين على الحكومة الأذربيجانية أن تمنح جميع الفنانين والصحفيين والنشطاء والمواطنين العاديين الحق في التعبير عن آرائهم بحرية دون خوف من انتقام. نأمل أنكما تشتركان معنا في اعتقادنا".

ولم يتسن على الفور لممثلي النجمتين التعليق.