أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وافق مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار على مشروع الحملة الشعبية "المصريون يشيدون المتحف المصري الكبير" التي أطلقها كاتب المصريات المعروف بسام الشماع ويتبرع فيها كل مواطن مصري ومحبو مصر من كل جنسيات العالم بمبلغ اثنين جنيه مصري فقط لا غير من أجل دعم مشروع بناء المتحف المصري الكبير.

وصرح المنسق العام للحملة سامح الزهار لوكالة أنباء الشرق الأوسط الأحد بأنه تم تشكيل لجنة برئاسة الدكتور مصطفى أمين, الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار و اللواء محمد سامي رئيس قطاع التمويل ومدير عام الشئون القانونية والدكتورة نورا عبيد رئيس قسم تنمية الموارد البشرية بالمتحف المصري الكبير لبحث الأمر مع مسؤولي الحملة.

وأضاف أنه من المقرر عقد اجتماع موسع الأسبوع المقبل مع المسؤولين بالمجلس لبحث خطوات تنفيذ الحملة وقانونية الإجراءات والتأكيد على أنه سوف تسلم التبرعات للمتحف في شكل أجهزة و ليست أموالا وأيضا بحث قانونية الحملة ووضع الأطر العامة لها واختيار مشرف مشارك على جمع التبرعات كمؤسسة الأزهر الشريف.

وأكد الزهار أن الهدف من الحملة ليس جمع التبرعات فقط, ولكن غرس روح الانتماء لدى المصريين وتزكية الشعور بأنهم هم من يشيدون حضارتهم ويحمون آثارهم وآثار أجدادهم مشيرا إلى أن المتحف المصري الكبير هو مشروع قومي لا يقل أهمية عن السد العالي والذي بناه المصريون من جيوبهم.