أبوظبي - سكاي نيوز عربية

من المقرر أن يخضع المتحف المصري، الذي افتتح في عهد الخديوي عباس حلمي العام 1902، لعملية تجديد شاملة وفقاً لما أعلنه وزير الدولة لشؤون الآثار محمد إبراهيم.

وقال إبراهيم الجمعة، خلال احتفالات أقيمت بمناسبة مرور 111 عاماً على تشييد المتحف، إن "عملية التجديد الشاملة سيتم القيام بها بالتعاون مع ألمانيا وتشمل إعادة الأصول المتحفية إلى المتحف المصري من أرضيات وحوائط وأسقف إلى جانب تطوير خزائن العرض المتحفي ونظم الإضاءة واستخدام الألوان والدهانات العالمية للجدران".

وكشف محافظ القاهرة جلال السعيد أن "مبادرة تطوير المتحف المصري تشمل تطوير ميدان التحرير بأكمله من المتحف إلى كل المناطق المحيطة به".

وأضاف أنه إلى جانب ذلك، سيصار إلى "إنشاء أكبر حديقة فرعونية في الميدان الذي شهد ثورة 25 يناير أمام المتحف".

وكان بين الحضور الأمير عباس حلمي حفيد الخديوي عباس حلمي.