أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وجهت السلطات البرازيلية التهم إلى المغني الكندي جاستن بيبر بالكتابة والرسم بطريقة غير قانونية على جدار فندق مهجور في المنطقة السياحية من جنوب ريو، على ما كشفت الشرطة لوكالة فرانس برس.

وجاء في بيان صادر عن الشرطة أن "التهم قد وجهت إلى المغني جاستن بيبر بعد أن كتب ورسم بطريقة غير شرعية على مبنى عام وستحال هذه المسألة إلى القضاء". وقد تفرض غرامة عليه.

وبعد ساو باولو، أحيا بيبر حفلة الأحد في ريو، لكنه تسبب بمشاكل كثيرة منذ صوله إلى البرازيل، وفق ما أوردت الصحافة.

وكان المغني قد كتب على الجدار ما مفاده "احترموا الحياة الخاصة" و"أنا في عطلة"، مرفقا هاتين الجملتين برسوم. وهو قد حظي بحماية حراسه ولم يتدخل رجال الشرطة الذين كانوا في الجوار. وقام حراسه بتهديد المصورين الذين كانوا يلتقطون صورا له، بحسب ما جاء في صحيفة "أو ديا" المحلية.

وشرحت الشرطة في بيان أن معبود المراهقات البالغ من العمر 19 عاما كان قد حصل على إذن من بلدية ريو ليرسم رسم غرافيتي على جدار في حي فيديجال الفقير الواقع في المنطقة السياحية، "لكن إذن البلدية لم يشمل جدران أخرى".

ومن المشاكل التي تسبب بها بيبر خلال جولته البرازيلية، أضرار قدرت قيمتها بحوالي 6 آلاف دولار في غرفته الفخمة في فندق "كوباكابانا بالاس" بعد أن رفضت إدارة الفندق السماح له بالدخول مع عاهرات. وقد أدت هذه الحادثة إلى طرد بيبر وفريق عمله من الفندق.

وغادر جاستن بيبر البرازيل إلى باراغواي حيث سيواصل جولته.