أحمد فؤاد

قامت هيئة متاحف قطر بعرض تمثال بروزني ضخم على كورنيش الدوحة يجسد لنطحة النجم الفرنسي الجزائري الأصل زين الدين زيدان الشهيرة ضد اللاعب الإيطالي ماركو ماترايزي في نهائي كأس العالم 2006.

وكانت هيئة متاحف قطر قد اشترت المنحوتة الضخمة (16 قدما) للفنان الفرنسي عادل عبد الصمد نظير مبلغ لم يعلن عنه، بعد عرضها في أحد المعارض الفنية بباريس العام الماضي باسم "نطحة رأس".

إذ تجسد المنحوتة البرونزية التي يبلغ طولها خمسة أمتار اللحظة التي أذهلت الجميع عندما قام زيدان "بنطح" اللاعب الإيطالي ماركو ماتيراتزي برأسه في نهائي كأس العالم للعام 2006، والتي كانت مباراته الأخيرة حيث طرد، وبعد دقائق فازت إيطاليا باللقب بركلات الترجيح.

 وتوقع جان بول إنغيلين، مدير إدارة برامج الفن العام التابعة لهيئة متاحف قطر، في تصريحه لصحيفة "دوحة نيوز" أن يتوافد الكثيرين لرؤية المنحوتة والتصوير بجوارها من جميع أنحاء العالم.

وأوضح إنغيلين وفي معرض تعليقه على المنحوتة: "تحكي منحوتة عادل عبد الصمد قصة القرن الحادي والعشرين ولكن بأسلوب القرن التاسع عشر فهي تجسد مآسي العصر اليوناني الذي كان شاهدا على أبطال ملعونين وتجلت فيه الطبيعة البشرية بضعفها وهشاشتها".

وتنضم بذلك "نطحة رأس" إلى مجموعة من الأعمال الفنية المنتشرة في أنحاء الدوحة، ضمن برنامج خاص لهيئة متاحف قطر يرمي إلى نشر مفهوم الفن العام، حيث سيشهد الأسبوع المقبل نشر مجموعة مكونة من 14 في العاصمة القطرية.

ويقدم المتحف العربي للفن الحديث معرض "العصر الذهبي" الذي يشتمل على أعمال الفنان عبد الصمد في الفترة من 6 أكتوبر 2013 وحتى 5 يناير 2014.

ويهتم الفنان عبد الصمد المقيم ما بين نيويورك وباريس بتحويل المواد والصور إلى تصريحات فنية غير متوقعة وأحيانا مستفزة، وذلك باستخدام نطاق واسع من الوسائط بما في ذلك رسومات الفيديو والتصوير والأداء والمنحوتات.