أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال متحدث باسم جورج بوش الأب، الأربعاء، إن الرئيس الأميركي الأسبق وزوجته باربرا كانا الشاهدين الرسميين على زواج بين امرأتين في ولاية "مين" في مطلع الأسبوع.

واضاف المتحدث جيم مكغراث أن بوش وزوجته حضرا حفل الزواج الخاص يوم السبت في بلدة كينبنك بين بوني كليمنت وهيلين ثورغلسن.

ونشرت كليمنت صورة في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للرئيس الأسبق، وهو يوقع على ورقة الزواج، بينما هي وثورغلسن وأصدقاء لبوش وزوجته يشاهدون ويمسكون الكؤوس.

وتمتلك كليمنت وثورغلسن متجرا في كينبنك. ويملك بوش مجمعا في بلدة كينبنكبورت الواقعة على بعد حوالي 6 كيلومترات شرقي كينبنك.

ومين إحدى 13 ولاية أميركية تسمح بزواج المثليين.

وأعلن بضعة جمهوريين بارزين آخرين دعمهم لزواج المثليين، من بينهم نائب الرئيس السابق ديك تشيني والسناتور روب بورتمان.

لكن غالبية الجمهورين يعارضون مثل هذا الزواج. وأظهر استطلاع للرأي أجراه مركز غالوب في يوليو أن 66 في المائة من الجمهوريين يعارضون إضفاء الصبغة القانونية على زواج المثليين في جميع الولايات الأميركية الخمسين.

وكرر رئيس اللجنة القومية بالحزب الجمهوري، رينس بريبس، في يوليو موقف حزبه بأن الزواج هو بين رجل واحد وامرأة واحدة.