ذكر تصنيف جديد صدر الخميس في بداية أسبوع الأزياء في نيويورك أن لندن تفوقت على نيويورك كعاصمة الأزياء في العالم للعام الثاني على التوالي.

وبينما يلتقي مصممو الأزياء والمتسوقون وعارضات الأزياء في نيويورك في هذا الحدث النصف سنوي الذي يجذب 116 ألف شخص، حلت المدينة في المرتبة الثانية في القائمة السنوية التي تتابع الاهتمام على الإنترنت وفي وسائل الإعلام، تليها برشلونة ثم باريس ومدريد.

وقال رئيس شركة غلوبال لانغويدج مونيتور بول باياك التي تجمع النتائج السنوية‭ ‬إن دوقة كيمبريدج كيت ميدلتون، زوجة الأمير وليام المصنّف ثانياً في ترتيب ولاية العرش البريطاني، ودورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2012 ساعدا لندن على الاحتفاظ باللقب للعام الثاني على التوالي.

وقال باياك "أثبتت كيت ميدلتون أنها مؤثرة بشكل لا يصدق على الأزياء البريطانية"، مشيرا إلى أن دراسة جرت في الآونة الأخيرة أظهرت أن تأثير دوقة كيمبريدج أسهم بملايين الجنيهات في مبيعات هذا العام.

وأضاف "الشيء الثاني هو دورة الألعاب الأولمبية في المملكة المتحدة".

وتحتدم المنافسة بين العاصمة البريطانية ونيويورك منذ بدأت شركة التحليلات ومقرها في أوستن عمل التصنيف قبل تسع سنوات.

وحلت باريس في المركز الثالث في الترتيب العام، لكنها كانت الأولى في تصميم الأزياء الراقية، في حين أثبتت إسبانيا براعتها في الأزياء بمدينتين في الخمس الأوائل.

وفسر باياك ذلك قائلا "بالنسبة للأزياء الراقية باريس الأولى لكنها ليست الآلة الإعلامية التي في الأماكن الأخرى. قامت برشلونة بمحاولة قوية حقا وتلك الجهود تؤتي ثمارها".

واختيرت ساو باولو في البرازيل ملكة الموضة اللاتينية وجاءت في المركز السابع على مستوى العالم، في حين هبطت هونغ كونغ 6 مراكز من العام الماضي لتصبح في المركز الثاني عشر هذا العام وهي عاصمة الأزياء في آسيا.

وجاءت جوهانسبرغ في المركز الثامن عشر وهي المدينة الإفريقية الوحيدة بين المراكز العشرين الأولى، وحلت دبي في المركز الثامن والعشرين، وهي أقوى مدينة أزياء في الشرق الأوسط.