أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بعد أن أكملت عامها السادس والثلاثين، حملت طائر بطريق أنثى، تعيش في منتزه للحياة البرية في بريطانيا وتُدعى "ميسي"، تاج أكبر طيور البطريق سنا في العالم.

وذكرت صحيفة "ديلي اكسبريس"، أن "ميسي" وصلت عام 1982 إلى منتزه "بيردلاند" للحياة البرية الخاص بالطيور في مقاطعة غلوسترشاير وكان عمرها 5 سنوات، وظلت تتزعم مستعمرة الطيور على رغم فقدانها الرؤية في واحدة من عينيها.

وأضافت أن العاملين في منتزه الحياة البرية لم تكن لديهم أي فكرة عن أن "ميسي" كانت أكبر طيور البطريق سنا رغم معرفتهم بعمرها، إلى أن ادعت حديقة حيوان في الدنمارك بأن هذا اللقب يحمله بطريق يعيش فيها اسمه "غينتو" مع أنه يصغر "ميسي" بعامين.

وأشارت الصحيفة إلى أن موظفي منتزه الحياة البرية في قرية بورتون في مقاطعة غلوسترشاير يخططون الآن لإرسال تفاصيل "ميسي" إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية، لانتزاع لقب أكبر طيور البطريق سنا من "غينتو".

وقالت إن "ميسي" تقضي معظم وقتها مع شريكها منذ 18 عاماً المسمى "سيث"، الذي يعتقد أن عمره يصل إلى 34 عاما ولعب دورا في فيلم "عودة الرجل الوطواط" عام 1992.

وتعيش طيور البطريق إلى عمر يصل إلى 26 عاما في الأسر، وأكثر بكثير من متوسط عمرها المتوقع في البرية، الذي يتراوح بين 15 و 20 عاما.