أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن عالم الآثار فرانسيسكو استرادا بيلي عن العثور على لوحة فريدة من نوعها لحضارة "المايا" تعود إلى حوالي 1400 سنة وعليها رسوم لآلهة وأشخاص مزينين بالريش والأحجار الكريمة في مركز أثري شمال غواتيمالا.

وقال العالم في مؤتمر صحفي: "إنه اكتشاف فريد من نوعه لا يحصل إلا مرة واحدة في حياة عالم للآثار"، مضيفا أن هذه اللوحة هي لوحة "المايا" الأكثر روعة حتى اليوم.

واكتشف العلماء اللوحة في يوليو الماضي في هرم داخل مركز "هولمول" الأثري على بعد 600 كيلومتر تقريبا شمال عاصمة غواتيمالا، بالقرب من الحدود المكسيكية ولم يكشف عنها إلا الجمعة في المؤتمر الصحفي.

وأوضح العالم أن "اللوحة المصنوعة من الجص عرضها 8 أمتار وارتفاعها متران، وعليها رسوم لآلهة وحكام مؤلهين مرفقة بأسمائهم"، مما يكشف معلومات عن مرحلة مهمة جدا من التاريخ تمتد بين العامين 250 و900.