يعمل نحات بولندي على تنفيذ مهد من خشب السنديان على شكل كاتدرائية من القرون الوسطى من أجل "الطفل الملكي" الذي ينتظره الأمير وليام وزوجته كيت في شهر يوليو.

وقال النحات داريوس برجير الذي يملك مشغلا للأثاث القديم في قرية توسين بوسط بولندا "آمل أن ننتهي في الوقت المحدد. ما زال لدينا نوافذ صغيرة نضيفها وأعمدة صغيرة ونقش"، ومن المفترض نقل المهد الأربعاء المقبل على متن شاحنة إلى مقر كلارنس هاوس في بريطانيا.

وقال النحات الذي يعتزم تقديم المهد هدية إلى الأمير وزوجته "آمل أن يضعا المهد في غرفة نوم المولود. كان زواجهما زواج العصر والجميع ينتظر طفلهما".

وبمناسبة زواج وليام وكايت، صنع مشغل النحات قطع أثاث من أجل فندق في منطقة ستافورد نزلت فيه عائلة كايت ميدلتون.

وأوضح برجير "طلب منا صنع تلك المفروشات، أما المهد فهي هدية مني للزوجين"، وقال إنه متأكد من أن عناصر الأمن سيفتشون المهد بدقة قبل تسليمه إلى وليام وكيت.

وشرح أنه استوحى أفكارا من أسلوب القرون الوسطى لتنفيذ المهد، وخصوصا من "كاتدرائيات القرن الخامس عشر لأن مهد وريث العرش البريطاني لا يمكن أن يكون أسلوبه شعبيا"، وهو واثق من أن الطفل المنتظر صبي، ولذلك اختار فراشا باللون الأزرق السماوي.