أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اخترقت سيارة يقودها رجل مسن، ربما يكون فقد الوعي، عرضاً لهواة المشي لمسافات طويلة في بلدة صغيرة في جنوب غربي ولاية فيرجينيا الأميركية السبت، ما أدى إلى إصابة عشرات الأشخاص، من بينهم 9 وصفت إصاباتهم بأنها خطيرة، الأمر الذي استدعى نقلهم إلى المستشفيات.

وقال رئيس إدارة رجال الإطفاء المتطوعين بين ساندرز إن الحادث وقع في بلدة "دمشق" في بداية مهرجان سنوي في الوقت الذي كان فيه الشارع مليئاً بهواة المشي الذين كانوا يقطعون الطريق من إحدى أطراف البلدة إلى متنزه في الطرف الآخر من البلدة.

وأضاف أن المحققين غير متأكدين من سبب الحادث، ولكن يبدو أن الرجل المسن الذين كان يقود السيارة "فقد الوعي أو أصيب بمشكلة طبية واقتحم الحشد بسيارته".

وقال إنه لا يعتقد أن حياة أي من المصابين في خطر.

وأضاف أن قائد السيارة أبلغ السلطات فيما بعد أنه لا يتذكر ما حدث.

وقالت مديرة إدارة الطوارئ في مقاطعة واشنطن بولاية فيرجينيا إن ما بين 50 و60 شخصاً من المشاركين في العرض أصيبوا، وأن أغلبهم أصيب بجروح سطحية.

وأضافت أن 4 من الجرحى نقلوا بطائرة مروحية إلى مستشفيات ونقل 5 بسيارات إسعاف.

وكان الرجل المسن يقود سيارة من طراز كاديلاك 1997، واندفع بسيارته من شارع جانبي ليقتحم المسيرة بعد أن فقد السيطرة على المكابح، بحسب ما أشار التحقيق الأولي.

وقال المراسل الصحفي كيفن كاسل لسكاي نيوز إن المسن كان ضمن مسيرة السيارات المشاركة وأن أحد رجال الإطفاء تمكن من إيقاف السيارة بعد أن فتح بابها وهي تسير وتمكن من وقف محركها لأن الرجل المسن لم يتمكن من ذلك الضغط على الكوابح.

يشار إلى أن بلدة دمشق تابعة لولاية فرجينيا وتقع بالقرب من ولاية تينيسي ولا يزيد عدد سكانها على 815 شخصاً بحسب إحصائيات العام 2011، بينما بلغوا عام 2000 حوالي 980 نسمة.