أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رغم أنه فرّ دون أن يتمكن من تحقيق مبتغاه بالسرقة، إلا أن شرطة كاليفورنيا، التي بثت لقطات كاميرا المراقبة، مازالت ترغب في الحديث إليه.

وكانت كاميرا المراقبة في أحد المحال التجارية التقطت صوراً للرجل الأخرق الذي حاول القيام بعملية السرقة وفشل فيها.

وفي الكاميرا، ظهر رجل غريب الشكل يرتدي ملابس غريبة مثيرة وكان يمر من أمام محل "كينت للحوم والبقالة" في ريدنغ بكاليفورنيا.

وتوقف الرجل لبرهة أمام المحل، وعندما اكتشف خلوه وأنه مغلق، عاد أدراجه بعد أن غطى وجهه بقلنسوة ورمى بحجر كبير على الباب الزجاجي للمحل الذي لم تشقق دون أن ينكسر.

وتسبب ذلك في انطلاق جرس الإنذار من داخل المحل، فسارع إلى الهرب، فوقع أول مرة بعد أن ارتطمت ساقه بمنصة صغيرة لموقف السيارات، وبينما حاول الوقوف والهرب مرة ثانية، عاد ليقع من جديد.

ووصلت الشرطة إلى المحل بعد قليل من الحادثة، لكن اللص الأخرق كان قد نجح في الفرار من مسرح جريمته دون أن يتمكن من السرقة.

وكشف صاحب المحل التجاري كينت فريمر أنه اعتاد على محاولات السرقة من هذا النوع، أي كسر الباب الزجاجي، فقام بتركيب جرس الإنذار.

وقال كنت: "حتى أنني لم أنظر إلى الفيديو إلا بعد ثلاثة أيام من الحادثة، لكنني سمعت عن مدى غرابة اللص والتندر عليه، فشاهدته".
وأضاف: "أعتقد أننا محظوظون، فهو يبدو لصاً غبياً".

هذا ومازال اللص فاراً ولم تتمكن الشرطة من القبض عليه حتى الآت رغم غرابة ما قام به.