أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت دوقة كمبريدج إنها ترغب في إنجاب مولود ذكر في حين يود زوجها أن يكون مولودهما الأول أثنى.

وكانت كيت ميدلتون قد قالت ذلك لأحد الجنود خلال حضورها مع زوجها الأمير ويليام دوق كمبريدج عرضا عسكريا سنويا للاحتفال بيوم القديس.
              
وحضر الأمير ويليام العرض مرتديا الزي العسكري، بينما كانت زوجته الحامل كيت ميدلتون ترتدي معطفا أخضر وقبعة سوداء وبدت سعيدة أثناء محادثتها بعض الجنود من كتيبة الحرس الإيرلندي.

وأعطت كيت بعض النباتات من نوع "النفل" لويليام قبل تقديمها إلى الجنود.
              
ويعد توزيع هذه النباتات عادة تعود إلى مائة عام، حيث تقوم سيدات العائلة المالكة بتوزيعها على الجنود.
              
ومتحدثة لأحد الجنود في الحفل، كشفت الدوقة بأنها لا تعرف جنس طفلها الأول، ولكن تأمل أن يكون ذكرا. لكنها قالت إن الدوق يفضل أن يكون أنثى.
              
وكانت وسائل الإعلام البريطانية تناقلت قبل عدة أيام على نطاق واسع شائعات حول جنس الجنين الذي تحمله دوقة كامبريدج أشارت بمعظمها إلى أن الأسرة تترقب وصول فتاة، وذلك بناء على بعض "التسريبات" مصدرها سيدة عادية.

وأوردت تقارير صحفية آنذاك أن الترجيحات حول جنس الجنين تعتمد على ما قالته سيدة في بلدة ساحلية صغيرة تدعى "غريمسبي" تقع شمال شرق البلاد، زارتها الدوقة قبل أيام.

ونقلت التقارير عن ساندرا كوك، التي تبلغ من العمر 67 سنة قولها: "قامت سيدة كانت تقف بجواري بإعطاء دمية للدوقة التي شكرتها قائلة، سأحتفظ بها من أجل ابنت... قبل أن تستدرك وتتوقف عن الكلام".