تستعد لعبة المصارعة السودانية لانطلاقة جديدة بعد توقف أملته ظروف الحرب في موطنها الأصلي جنوب كردفان، إضافة إلى الاحترازات التي فرضتها جائحة كورونا خلال الاشهر الماضية.

وتعتبر المصارعة السودانية التقليدية واحدة من اللعبات الشعبية التي يعشقها عدد كبير من المتابعين، وبدأت كجزء من التراث النوبي والفخر القبلي لتتوسع وتصبح لعبة شعبية لها صيت واسع في أغلب ولايات السودان، من كردفان إلى الشرق والشمال والوسط، وقريبا دارفور.

البداية والنشأة

نشأت لعبة المصارعة السودانية قبل مئات السنين في دولة كوش، وهي الاسم القديم لبلاد النوبة، وارتبطت بشعب جبال النوبة وأصبحت جزءا من ثقافتهم وتقاليدهم، يتوارثونها جيلا بعد جيل.

ويسمى المصارع بالفارس، وهي دلالة على ميزة اللعبة ومكانتها لدى المجتمع النوبي.

المصارعة السودانية لها شعبية كبيرة في مناطق مختلفة من البلاد

وتتميز اللعبة بقواعد وأحكام، وتمارس على حلبة من الرمال حيث تعتمد في المقام الأول على صرع الخصم ومحاولة إسقاطه على الأرض لتحقيق الفوز.

وهناك مصطلحات خاصة باللعبة منها "الدرعة" وهي استخدام الأرجل في إسقاط الخصم، و"التفويتة" وهي محاولة تمويه الخصم وزعزعة ثقته في نفسه.

الرياضة والرجال.. أسلوب حياة أم حياة شقاء؟

وتضع أسرة الفارس الفائز أعلاما على منزلها، في دلالة على الفخر بالانتصار.

مشاركات فاعلة

وتمثل هذه الرياضة مصدر إلهام لعدد كبير من اللاعبين واللاعبات في السودان، حيث فاق عدد المسجلين حاجز الألف لاعب.

أخبار ذات صلة

السودان ردا على اتهامات إثيوبيا: محاولة للهروب من أزماتها
حميدتي: أصبحنا نتسول من العالم وبلادنا ملأى بالخيرات!

وقال رئيس اتحاد المصارعة السودانية الله جابو سليمان لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن اللاعبين السودانيين تمكنوا من حصد قرابة 25 ميدالية مختلفة في المنافسات القارية.

وخصص الاتحاد المحلي للمصارعة منافسات قومية عديدة تقام دوريا منذ عام 2005، بدأت بالخرطوم ومنها إلى ولايات السودان المختلفة، حيث كان آخرها المنافسة القومية بكادقلي جنوب كردفان.

وللسودان مشاركات فاعلة في هذه الرياضة، حيث شارك في 2018 بالبطولة الإفريقية في نيجيريا وأحرز برونزيتين، ثم 5 ميداليات أخرى في العام ذاته بالبطولة العربية في شرم الشيخ بمصر، وفي عام 2019 نجح المنتخب السوداني في حصد 12 ميدالية بالبطولة العربية في القاهرة وبطولة إبراهيم مصطفى الدولية.

ولهذه الرياضة عشق لدى اللاعبات، حيث ظللن يمارسنها منذ فترة طويلة لكن لم يتم إلحقاهم بعد بالمنتخب الوطني، فيما تجرى إعادة تأهيلهم حاليا بإقامة معسكرات لتكوين منتخب للسيدات.

ووفقا لمدرب المنتخب السوداني مصطفى تنقس، فإن المنتخب يضم لاعبين مميزين لديهم طموح كبير نحو الوصول إلى العالمية.

وقال تنقس لموقع "سكاي نيوز عربية": "لدينا لاعبون يمتلكون خبرات عديدة وشاركوا في بطولات عدة، لكن يبقى قلة الدعم مشكلة تواجه تطوير المنتخب".