كشفت دراسة أجريت على "حزام ولادة" في إنجلترا، يعود إلى القرن الخامس عشر ويحمل أدلة بيولوجية داعمة، طقوسا مارستها النساء في ذلك الوقت بهدف حماية المرأة  من الموت خلال وضعها الجنين، مما يشكّل شهادة نادرة عن طرق الولادة في العصور الوسطى.

وهذا الحزام عبارة عن قطعة من جلد خروف أصابها الاهتراء  لكنها محفوظة بشكل جيد، نقشت عليها دعوات وصور من بينها صليب، يبدو أنه لُمِس مرارا، وفق هذه الدراسة التي نشرت الأربعاء في مجلة "سوساييتي أوبن ساينس" العلمية.

وبحسب الباحثين، كان هذا الحزام الذي يبلغ عرضه 10 سنتيمترات وطوله أكثر من 3 أمتار يلف حول بطون النساء، لمنحهن الحماية، مثل تعويذة.

أخبار ذات صلة

النساء الحوامل وشرب القهوة.. دراسة طبية تحسمُ الجدل

وبفضل تقنية دقيقة للتحليل الجزيئي الحيوي، تمكن فريق من الباحثين من اكتشاف آثار عسل وحليب وبيض وحبوب وكذلك سوائل مهبلية، مما يشير بوضوح إلى "استخدامه النشط أثناء الولادة" وفق ما نقلت "فرانس برس" عن المعدّة الرئيسية للدراسة ساره فيديمينت من معهد ماكدونالد للآثار، في جامعة كامبريدج.

هل كل النساء تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة؟

وهذه المرة الأولى التي يتمكن فيها باحثون من إثبات أن هذا الحزام المعروف منذ زمن طويل، استخدم أثناء الحمل وحتى الولادة، فيما كانت معدلات وفيات الأطفال الحديثي الولادة مرتفعة وتبلغ ما بين 30 و60 في المئة، بحسب الدراسة.

ويقدم هذا الاكتشاف شهادة ملموسة نادرة على صحة النساء والقبالة، في وقت كانت "تقارير الولادة مكتوبة من قبل الرجال" كما علق المؤلف المشارك ماثيو كولينز من جامعة كوبنهاغن.

ووفقا للدراسة، فإن استخدام الحزام "يظهر أن النساء كنّ يمارسن طقوسا عالية الدقة تجمع بين التعاويذ والحماية الدينية".