ما زال الغموض يلف قصة الهيكل المعدني الذي ظهر في صحراء يوتا الأميركية، ومن ثم اختفى فجأة، ليظهر في رومانيا، بينما تحدثت تقارير إعلامية عن ظهوره أيضا في كاليفورنيا.

ورصد عمود معدني شبيه بذلك الذي ظهر في صحراء يوتا في جبل باين بكاليفورنيا، حيث توافد عدد كبير من الأشخاص لقمة الجبل في أتاسكاديرو لمشاهدة المسلّة المعدنية البراقة التي ظهرت في الموقع بشكل مفاجئ الأربعاء.

وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية نقلا عن "أتاسكاديرو نيوز"، فإن الهيكل الفولاذي المقاوم للصدأ، يبلغ طوله ثلاثة أمتار، بينما يصل عرضه لـ45 سنتيمترا، ويقدّر وزنه بـ90 كيلوغرام.

ومؤخرا حاولت نظريات تفسير ظهور واختفاء الهيكل المعدني الغامض في يوتا، إلا أن مصورا يدعى روس كشف أنه كان في الموقع لحظة إزالة العمود.

وقال روس في منشور على حسابه في "إنستغرام"، إن الهيكل المعدني قد أزيل بواسطة مجموعة من الرجال، حيث شاهد أربعة منهم وهم يتحادثون قائلين: "لا تتركوا أي أثر".

وأوضح أنه توجه إلى موقع الهيكل برفقة من أصدقائه لالتقاط صور للعمود المعدني البرّاق، وبعد انتهائه من المهمة، سمع أصوتا قادمة إلى المكان.

أخبار ذات صلة

بعد اختفائه من أميركا.. "الهيكل الغامض" يظهر بعيدا جدا
"ديناصور غامض" بمليوني دولار

وأضاف: "ظهر أربعة رجال ودفعوا الهيكل على الأرض دون استخدام أي أدوات، ومن ثم حملوه على عربة جر، بينما كانوا يحثون بعضهم على عدم ترك أي آثار لهم في الموقع".

وبيّن روس أنه لم يتدخل أو يحاول إيقاف الرجال لاعتقاده بأن وجود هذا الهيكل بالمكان وإقبال الناس على زيارته، قد يدمر البيئة البرية والمشهد الطبيعي للصحراء.

وأثيرت تكهنات كثيرة بشأن الهيكل المعدني، خصوصا بعدما أشارت وسائل إعلام محلية رومانية إلى أن العمود الذي يبلغ ارتفاعه 4 أمتار شوهد على تل باتكا دواميني في مدينة بياترا نيمت، شمال شرقي رومانيا.

وذهبت بعض الآراء إلى أن الهيكل قد نصب تكريما لفيلم الخيال العلمي"2001: ملحمة الفضاء" للكاتب آرثر سي كلارك، حيث يظهر مجسم شبيه به بالعمل.

من جانبها قالت دائرة إدارة الأراضي في يوتا، إنها لم تحقق في اختفاء الهيكل ولم تقم بإزالته، وذلك لاعتبارها العمود "ملكية خاصة"، حسبما نقلت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.