ترجمات - أبوظبي

توفيت شابة في الثلاثين من عمرها، بعد ارتيادها واحدة من "حفلات كوفيد"، وهي حفلات صاخبة يقوم بها شباب "لتحدي الفيروس"، متجاهلين أبسط الإرشادات الوقائية، في خطوة أثارت حالة من الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وانتشرت "حفلات كوفيد"، بحجة "تحدي الفيروس الخطير بالانتقال إليهم"، مما أدى إلى ارتفاع عدد الإصابات، التي كانت خطيرة في بعض الأحيان.

وقبل وفاتها، اعترفت المريضة للمرضين في مستشفى ميثوديست بسان أنطونيو في ولاية تكساس الأميركية، بأنها "ارتكبت خطأ باعتقادها أن الفيروس مجرد خدعة".

وقالت مديرة المستشفى، جين أبليبي، إن المريضة أوضحت أن الحفل نظمه شخص مصاب بالفيروس التاجي، مشيرة إلى أن فكرة الحفل، هي أن يجتمع الناس لمعرفة ما إذا كان الفيروس حقيقيا، وما إذا كان هناك مصاب بين المجتمعين.

أخبار ذات صلة

بسبب بؤر جديدة.. المغرب يعيد تشديد الإجراءات في طنجة
دراسة صادمة عن "مناعة كورونا".. هل يلهث العلماء وراء "وهم"؟
تحذير من آثار كورونا "الأسوأ".. و"المتعافون أيضا" في خطر
إغلاق بعد فوات الأوان.. فلوريدا تكسر "أسوأ أرقام كورونا"

وحذرت الطبيبة من خطورة مثل هذه الحفلات أو التجمعات، مشددة على أن فيروس كورونا قادر على الانتقال إلى الجميع.

ونوهت أبليبي إلى أن مستشفاها يشهد ارتفاعا كبيرا في الإصابات، لدى الشباب في العشرينيات والثلاثينيات من العمر، مؤكدة أن بعض الحالات تكون "خطيرة جدا وشديدة السوء"، وفق ما ذكر موقع "إيه بي سي" نيوز.