ترجمات - أبوظبي

يبدو أن محنة الفيل "كافان" الشهير في باكستان في طريقها إلى النهاية، بعدما أمرت محكمة بإخلاء سبيله من حديقة الحيوان التي يعيش فيها بالعاصمة إسلام أباد منذ أكثر من 30 عاما.

وقالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، السبت، إن منظمات حقوق الحيوان المحلية والدولية أطلقت حملات قبل سنوات من أجل إعادة الفيل إلى المناطق البرية، بعدما لاحظ بعض زوار الحديقة احتجازه في ظروف صعبة، كما يتعرض لضرب والمعاملة السيئة.

وجمعت عريضة إلكترونية توقيعات أكثر من 280 ألف شخص، فضلا عن احتجاجات نظمت خارج أسوار الحديقة من أجل الإفراج عن الفيل، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ووصل الفيل منتصف الثمانينيات إلى باكستان، وكان عمره عاما واحدا، كهدية من الحكومة السيرلانكية إلى الزعيم الباكستاني الراحل، ضياء الحق.

وفي عام 2002، فرض حراس حديقة الحيوانات قيودا على الفيل الضخم، بعدما أبدوا قلقه من ميوله العنيفة.

وتزايدت معاناة الفيل عام 2012، بعدما مات رفيقه في الحظيرة، الفيل ساهلي، ولم تجلب إدارة الحديقة له أي رفيق بعد ذلك، رغم أن الفيلة من الحيوانات التي تحتاج رفقة ولا تعرف العيش بمفردها.

ولاحقا، أصيب كافان باضطراب نفسي. 

ويقول ناشطون في مجال حقوق الحيوان إن حراس الحديقة قيدوا أرجل الفيل وضربوه وحصروه في حظيرة صغيرة للغاية، حتى أن أحد الحراس قال إنه لم ير الحيوان المسن سعيدا.

وأشارت إلى أن المحكمة العليا في إسلام آباد قضت بتحرير كافان، وأمرت مسؤولي الحياة البرية بالتشارو مع سريلانكا من أجل العثور على ملاذ مناسب له خلال 30 يوما.

وينتمي كافان إلى فئة الفيلة الآسيوية وموطنها سيرلانكا. 

أخبار ذات صلة

بالفيديو.. فيل ضخم داخل بهو فندق والخسائر "لا تصدق"
بالفيديو.. أنثى فيل غاضبة تهاجم قرويين بسبب ابنها

وانتقدت المحكمة إدارة حديقة الحيوانات في إسلام إباد، وقالت إنها فشلت في تلبية احتياجات حيوانات عديدة، ومنها كافان، وأمرت أيضا بنقل العشرات من الحيوانات، بمن فيها دببة وأسود وطيور بصورة مؤقتة حتى يتم تحسين ظروف الحديقة.

وجذبت الحملة اهتماما عالميا ولفتت أنظار مشاهير إليها، ومن بين هؤلاء، المغنية الأميركية من أصل أرمني شير.

وبعد سماع خبر الإفراج عنه، قالت شير في تغريدة عبر تويتر: "إنها واحدة من أعظم لحظات حياتي".