وكالات - أبوظبي

نجت صبية عمرها 12 عاما من الموت، الأربعاء، بعد أن دفنتها الثلوج لمدة 18 ساعة إثر اجتياح انهيار جليدي منزل أسرتها في الجزء الخاضع لسيطرة باكستان من كشمير.

وتذكرت سامينا بيبي صراخها وهي محاصرة طلباً للنجدة، بينما كانت تبكي مستلقية في غرفة تحت غطاء من الثلوج.

وقال مسؤولون باكستانيون إن إجمالي القتلى من جراء الانهيارات الجليدية التي وقعت، الاثنين، في وادي نيلوم الواقع بمنطقة الهيمالايا المتنازع عليها بين باكستان والهند زاد إلى 74 قتيلا، ويواصل رجال الإنقاذ انتشال الجثث.

وكانت سامينا واحدة من المحظوظين، وقالت لرويترز وهي راقدة في سرير بمستشفى في مظفر أباد تتلقى فيه العلاج مع عشرات المصابين الآخرين بعد نقلهم جوا من منطقة الانهيار الجليدي "كنت أظن أنني سأموت هناك".

أخبار ذات صلة

الطقس السيء يواصل "حصد الأرواح" في باكستان وأفغانستان

ولم يكن الأمر بالنسبة للأم شهناز بيبي، التي فقدت ولدا وابنة أخرى، أقل من أن يوصف بأنه معجزة. وبعد سحبها من الثلوج في وقت سابق، قالت شهناز إنها وشقيقها، إرشد أحمد، كانا قد فقدا الأمل في العثور على سامينا حية.

وقالت سامينا إنها لم  تكن تستطيع النوم وهي تنتظر إنقاذها، وأًصيبت ساقها بكسور فيما كان الدم يقطر من فمها.

وقتل 10 أشخاص آخرين في القسم الخاضع للهند من كشمير.