وكالات - أبوظبي

في أعقاب خلافه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بسبب حرائق الأمازون البرازيلية، قال الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو إنه لن يستخدم أقلام شركة "بيك" الفرنسية الشهيرة بصناعة الأدوات المكتبية.

وذكر بولسونارو، الجمعة، أنه سيوقع عفوا رئاسيا عن ضباط الشرطة المسجونين، الذين يستخدمون أقلام شركة "كومباكتور" البرازيلية، في تصريح مازح على ما يبدو.

وأضاف الرئيس اليميني الذي يواجه انتقادات دولية بسبب الحرائق المدمرة في غابات الأمازون: "لن أستخدم بيك بعد الآن".

ورفضت شركة "بيك" التعليق السبت، مكتفية بالقول إن أقلام "بيك" التي تباع في البرازيل مصنوعة في مصنع في ماناوس بمنطقة الأمازون.

أخبار ذات صلة

أزمة مشتعلة.. بولسونارو يضع شرطا واحدا ليتحدث مع ماكرون
رئيس البرازيل يتحدى: أوروبا لن تعلمنا شيئا يخص البيئة

وكان بولسونارو قد ذكر يوم الخميس أنه "سيستخدم أقلام كومباكتور، ولن يستخدم أقلام بيك لأن بيك شركة فرنسية".

وخاض بولسونارو وماكرون سلسلة من النزاعات عقب اقتراح ماكرون أن حرائق الأمازون "قضية دولية"، وهو ما اعتبره بولسونارو تقويضا لسيادة البرازيل.