وكالات - أبوظبي

بعد مرور 27 عاما على افتتاحها، أعلنت محطة "فلاش تي في" التلفزيونية التركية الترفيهية تعليق البث الخاص بها، بسبب ما قالت إنها "ضغوط سياسية ومالية لا تطاق" من جانب الحكومة.

وذكرت المحطة، الجمعة، إن الضغط الحكومي تضمن قيودا على الإعلانات.

وقالت المحطة في بيان: "نخفض صوتنا لبعض الوقت بسبب ضغوط لا تطاق نواجهها منذ فترة طويلة"، مشيرة إلى "الضغط الحكومي والإداري والسياسي والمالي".

وأوضح بيان المحطة أنها مستهدفة "بسبب حيادها".

وأكد يلماز تونجا ممثل القناة في أنقرة ومقدم برنامج إخباري صباحي، أن القناة "لم يُترك لها أي خيار سوى وقف البث".

وأضاف لـ"رويترز" في مكتبه أثناء جمع متعلقاته ووضع كتبه في صناديق لنقلها: "الضغوط التي نواجهها، بما في ذلك القيود على الإعلانات، لم تترك لنا أي شيء نفعله سوى وقف البث".

أخبار ذات صلة

كارثة طبيعية تهدد تركيا.. وتحذير من سقوط 450 ألف قتيل

وكانت المحطة التي تبث برامجها منذ عام 1992 واحدة من أولى القنوات التلفزيونية الخاصة في تركيا، وتشتهر في الغالب ببرامجها الموسيقية التي تستغرق ساعات طويلة، وبرامج إيجاد الشريك المناسب وفقرات الرقص التقليدي.

وأغلقت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان أكثر من 150 وسيلة إعلامية، قالت إنها مرتبطة بمحاولة الانقلاب في عام 2016.

يذكر أن منظمة "مراسلون بلا حدود" صنفت تركيا، العام الماضي، في الترتيب 157، من أصل 180 دولة، في تقريرها السنوي بشأن حرية الصحافة العالمية.

وقدرت المنظمة المدافعة عن حرية التعبير أن حوالي 90 بالمئة من تغطية الصحف التركية موالية للحكومة.