أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكدت الشرطة البريطانية أنها اعتقلت مراهقا بريطانيا متهما بشكل رسمي بالاعتداء على طالب سوري في مدرسة بمدينة هادرسفيلد الإنجليزية، فيما تعرضت صفحته الشخصية بموقع فيسبوك لهجوم كبير من مستخدمين عرب.

وكانت الشرطة البريطانية شرعت في التحقيق بتعرض الطفل لاعتداء بالضرب والخنق على أيدي بعض الطلاب، وفق ما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية، الأربعاء.

وقال المصدر إن "الاعتداء العنصري" الذي انتشر مؤخرا على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل واسع، وقع في 25 أكتوبر الماضي، على ملاعب مدرسة ألموندبري في هيدرسفيلد.

اعتداء عنصري

وقال بيان للشرطة: "تم استجواب الطفل البالغ من العمر 16 عاما وتم توثيق تهمة بالاعتداء. سيحاكم في محكمة القاصرين قريبا".

ومن ناحية أخرى، هاجم عدد كبير من الأشخاص الصفحة الشخصية للمعتدي، الذي يدعى بيلي مكلارين، على موقع فيسبوك، وانهالت عليه الشتائم من حول العالم.

وظهرت بعض الشتائم على صفحته باللغة العربية، سواء من مستخدمين سوريين أو عرب بشكل عام، وصفوه "بالعنصري" وتوعدوا له بالأذى.

ووصلت التعليقات على آخر منشور لمكلارين قرابة 6 آلاف تعليق، غالبيتها تحمل طابعا "عدوانيا".

وتظهر لقطات الهجوم الصبي، الذي يُدعى جمال، وهو يقف خارجا بينما يقترب تلميذ أكبر منه، ثم يمسكه من عنقه ويسقطه أرضا، ثم يصب الماء على وجهه. ويمكن سماع المعتدي يقول للطفل "سأغرقك".

ويقول المقربون من جمال إن الطفل السوري كان ضحية اعتداءات ومضايقات منذ دخوله هذه المدرسة، قبل عامين.