أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تجاوز طيار عن مقر هبوطه بحوالي 50 كيلومترا بعد أن زعم أنه نام أثناء رحلة مستأجرة لطائرة ذات محركين، يمكنها أن تحمل 9 ركاب.

وقال مكتب سلامة النقل الأسترالي إنه يحقق في حالة "استهتار الطيار" بعد رحلة بتاريخ 8 نوفمبر من ديفونبورت في تسمانيا إلى جزيرة كينغ المجاورة.

وأظهرت بيانات متابعة الرحلات الجوية أن رحلة الـ6:21 صباحا هبطت بسلام في مطار كينغ آيلاند بالقرب من بلدة كوري على الرغم من تجاوزها هدفها بـ46 كم.

وأظهرت البيانات التي نقلتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الرحلة كانت واحدة من 7 رحلات جوية سيرت في ذلك اليوم.