أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اضطر طاقما طائرتي ركاب تابعتين لشركة "ريان إير" لإجراء مناورة في الهواء لتفادي كارثة، بعد أن كادت الطائرتان أن تصطدما فوق إسبانيا، بعدما اقتربتا من بعضهما بشكل مخيف.

وكانت الطائرتان على وشك الاصطدام ببعضهما البعض حين دخلتا نفس خط السير على مسافة قريبة، لا يسمح بها خلال التحليق في الهواء.

وحلقت الطائرتان قرب بعضهما البعض على مسافة 4 كيلومترات أفقيا، و122 مترا بشكل عمودي، عندما مرت كل منهما فوق الأخرى شمالي إسبانيا ظهر الثاني من أكتوبر الماضي.

وتقضي خدمات الحركة الجوية أن تكون المسافة بين الطائرات في الجو أكبر من ذلك بكثير لمنع التصادم، لا سيما عندما تكون الطائرات ذات حجم كبير وسرعات عالية.

وكانت إحدى الطائرات في طريقها من مدينة سانتياغو دي كومبوستيلا الإسبانية إلى بالما دي مايوركا، بينما كانت الأخرى تطير من إشبيلية في جنوب إسبانيا إلى مدينة تولوز الفرنسية.

وقالت تقرير تمهيدي صادر عن لجنة التحقيق في الحوادث والطائرات المدنية الإسبانية، إنه بمجرد أن صدرت إنذارات من الطائرين باحتمال وقوع تصادم، قام الطياران بتصحيح اتجاههما، لينجو الجميع من كارثة.