بعد فوزه بجائزة نوبل للفيزياء انتشر، هذا الأسبوع، فيديو قديم للعالم الفرنسي جيرار مورو، وهو يرقص مع فتيات بشكل مثير، الأمر الذي جرّ عليه وابلا من الانتقادات.

وصوّر الفيديو عام 2010، لكنه انتشر مرة أخرى هذا الأسبوع في المعهد الفرنسي للأبحاث، الذي يدرس فيه مورو.

وأوضح المصدر أن الهدف من المقطع كان الترويج لمشروع أوروبي يسمى "البنية التحتية بالليزر"، والذي يعتبر الدكتور مورو رائدا فيه.

ويظهر في المقطع رقص مثير وغير لائق لمورو مع عدد من الفتيات، الباحثات في المعهد.

وانتقد عدد من المشاهدين الفائز بجائزة نوبل، قائلين إن مجال فيزياء الليزر تضرر بشكل كبير بسبب هذه التصرفات "غير المحسوبة".

ونقل موقع "ماذر بورد" عن باحث فيزيائي، لم يكشف المصدر اسمه "راودتي الكثير من الأفكار بعد مشاهدتي الفيديو.. والكلمات التي يمكن أن أصف بها موقفي هي: مثير للسخرية وغريب الأطوار وغير لائق تماما".

وقال "ماذر بورد" إن الفيزيائي رفض ذكر اسمه، خوفا من تأثير انتقاده للفائز بجائزة نوبل على مسيرته المهنية.

وأوضح أن الفيديو لم يثر كل هذا الجدل خلال السنوات الماضية، إلا بعدما فاز مورو، 74 عاما، بالجائزة يوم الثلاثاء.

وقبل أيام، أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم تتويج العالم الأميركي آرثر آشكين، والفرنسي جيرار مورو، والكندية دونا ستريكلاند بجائزة نوبل للفيزياء لعام 2018 لإنجازاتهم في مجال الليزر.

وأوردت الأكاديمية، في بيان إعلان الجائزة، التي تبلغ قيمتها تسعة ملايين كرونة سويدية (مليون دولار) "أحدثت الاختراعات التي يتم تكريمها هذا الأسبوع ثورة في فيزياء الليزر".