أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دفعت المخاوف من فيضان سد إيليسو في جنوب شرق تركيا، الجهات المختصة إلى التحرك ونقل مبنى تاريخي، في أجراء وقائي وثقته الكاميرات.

وعلى متن مركبات ضخمة، نقلت السلطات زاوية الإمام عبد الله، وهو موقع أثري يعود إلى القرن 12، ويقع في بلدة حصن كيفا القديمة في ولاية باطمان، إلى مكانها الجديد.

وذكرت صحيفة "حرييت" التركية، الاثنين، أن عملية النقل الخاصة استغرقت ساعة و40 دقيقة.

وبكى بعض السكان المحليين عندما نقلت السلطات الزاوية إلى مكانها الجديد في سنترال بارك، التي ستستضيف مبان أخرى ستنقل من محيط الفيضان.

وكانت السلطات نقلت، في وقت سابق، الحمام الأرتقي وضريح زينك بك البالغ من العمر 650 عاما، ضمن المناطق الواقعة في محيط بحيرة سد "إليسو".

وستنقل السلطات التركية، قبل نهاية هذا العام، جميع القطع الأثرية التاريخية في بلدة حصن كيفا القديمة، التي ستغرقها مياه فيضان سد إيليسو.

وخصصت السلطات مبلغ 350 مليون ليرة تركية لنقل وحماية هذه المواقع التاريخية.