أبوظبي - سكاي نيوز عربية

منشار دائري وآلاف مناديل الحمام وسيارة سوداء من نوع فولفو S80، كل هذه الأشياء ليست سوى عدد قليل من الأغراض التي لم يعد الدبلوماسيون في السفارة الأميركية في لندن يستخدمونها.

وقال موقع "سكاي نيوز" البريطاني إن البعثة الدبلوماسية الأميركية قررت بيع كل الأغراض التي لم تعد في الحاجة إليها، وذلك بعد انتقالها إلى مقرها الجديد في منطقة "باترسي" المطلة على نهر التايمز في لندن.

وأضاف المصدر أن كل الأغراض التي كانت تتواجد في المكتب، سيتم بيعها في مزاد علني وفقا للوائح وزارة الخارجية الأميركية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر عن غضبه وعدم رضاه عن صفقة بيع مبنى السفارة في العاصمة البريطانية بــ"ثمن بخس" وتشييد مبنى جديد بقيمة مالية كبيرة.

وقال ترامب، في تغريدة على تويتر شهر يناير 2018 "واحدة من الأسباب التي جعلتني ألغي زيارتي إلى لندن، هي أنني لست معجبا كبيرا بإدارة ترامب وبما قامت به بشأن السفارة.. لم يكن الأمر مهما كما أنه كلف المال الكثير 1.2 مليار دولار.. صفقة سيئة".

وسيتم بيع الأغراض بأثمنة رخيصة، على سبيل المثال: كراسي متحركة بعجلات (23 جنيه إسترليني) - باركود سكانر (40 جنيه) - 756 مناديل ورقية (100 جنيه إسترليني)..

وتساءل المصدر لماذا لا يرغب أو لماذا لم يفكر المسؤولون في نقل كل هذه الأغراض إلى المكتب الجديد.

وتعرض كل الأغراض على موقع تابع لسفارة لندن، على أن يتم غلق المزاد العلني يوم 8 أغسطس على الساعة الرابعة عصرا.