أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت مجموعة "فيمن" النسائية التي تتخذ من التعري أسلوبا للاحتجاج، يوم الاثنين، إن إحدى مؤسسات الحركة فارقت الحياة وعُثر عليها جثة هامدة في شقتها بالعاصمة الفرنسية باريس.

وبحسب ما نقلت صحيفة "غارديان" البريطانية عن ناشطات في الحركة، فإن أوكسانا شاشكو، البالغة من العمر 31 عاما، عثر عليها ميتة بجانب ورقة تشير إلى انتحارها.

ونعت إينا شيفشينكو، وهي إحدى القياديات البارزات في الحركة، المؤسسة الراحلة، وقالت "بأسف عميق وألم كبير، أؤكد وفاة أوكسانا".

أما الناشطة في الحركة، أنا غيستول فكتبت على موقع فيسبوك "فلترقدي بسلام أوكسانا"، مضيفة أن الراحلة كانت "ناشطة لا تعرف الخوف" وأكدت أن الحركة ما زالت تنتظر الرواية الرسمية بشأن الوفاة.

وكانت شاشكو واحدة ممن أسسن حركة "فيمن" في أوكرانيا سنة 2008، لكنها غادرت إلى فرنسا سنة 2013 وانسحبت من المجموعة وتفرغت إلى العمل الفني.

وتعتمد الحركة المثيرة للجدل في احتجاجاتها على تعري الناشطات أمام رجال السياسة وفي قلب المظاهرات لأجل جذب الانتباه إلى ما تقول المجموعة إنه "تمييز ضد النساء".

لكن الحركة عرفت الكثير من الانقسامات خلال السنوات الأخيرة كما واجهت عدد من العضوات متابعات قضائية بسبب إرباكهن ملتقيات حضر فيها زعماء دول في بعض الأحيان مثل لقاء للرئيس الروسي فلاديمير بوتن.