أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يجري تشكيل لجنة مستقلة من الخبراء المعنيين بالتحرش الجنسي في برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة متلازمة نقص المناعة البشرية (الإيدز)، بعد دعوات لاستقالة رئيس المنظمة بسبب تعامله مع مزاعم بالتحرش.

وقالت الوكالة، التي تتخذ من جنيف مقرا لها وتشرف على مكافحة الإيدز الجمعة، إن هيئة الإشراف الخاص بها - التي تمثل الحكومات والمانحين ومجموعات مصالح - تعمل على تشكيل لجنة من خمسة أعضاء ترأسها البروفيسور الأسترالية جيليان تريغز.

وتكلف اللجنة بمراجعة الوضع في برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز على مدى السنوات السبع الماضية، وتقييم فعالية السياسات القائمة لمنع التحرش وغير ذلك من المشكلات، والتوصية باتخاذ تدابير لتحسين الأمور.

ونفى ميشيل سيديبي، رئيس برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، المزاعم بأنه حاول إجبار موظفة أقل مرتبة على إسقاط مزاعم بتعرضها لاعتداء جنسي من قبل نائبه السابق. لكنه أقر بأنه ربما ارتكب أخطاء.