أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أغلقت سلطات إندونيسيا المطار الدولي في جزيرة بالي، كما ألغيت مئات الرحلات الجوية، الجمعة، بسبب الرماد المتصاعد من بركان جبل أغونغ، مع فرار سكان القرى من بيوتهم.

وذكرت سلطات مطار بالي، ثاني أكثر مطارات إندونيسيا ازدحاما بالمسافرين، أنه تقرر إلغاء 85 رحلة دولية و191 رحلة داخلية مما أثر على نحو 16 ألف مسافر.

وثار بركان جبل أغونغ في شمال شرق بالي بدرجات متفاوتة منذ أواخر العام الماضي، وفي ديسمبر  أغلقت السلطات المطار لفترة وأجلت آلاف السكان القريبين من البركان.

وتتجنب شركات الطيران، التحليق وسط الرماد البركاني، لأنه يمكن أن يلحق ضررا بمحركات الطائرة ويسد أنظمة الوقود والتبريد ويتسبب في انعدام الرؤية.

وفي مطار بالي الدولي، اصطف مئات الركاب في صالة المسافرين لمعرفة أي أنباء من شركات الطيران، بينما نام البعض على الأرض بجوار حقائبهم.

وأطلق البركان الذي بدأ في الثوران، الخميس، عمودا من الرماد بارتفاع 2500 متر ولهيبا أحمر أضاء المكان في ساعات الليل.