أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يُقام زفاف الأمير البريطاني هاري والممثلة الأميركية ميغان ماركل في حفل فخم يجمع بين أبهة الملكية البريطانية وبريق هوليوود.

ومن المتوقع أن يُتابع مئات الملايين من الناس في أنحاء العالم حفل زفاف حفيد الملكة إليزابيث المحبوب والممثلة الأميركية نجمة مسلسل (سوتس) في كنيسة سان جورج التي تعود للقرن الخامس عشر والواقعة بقلعة وندسور.

ويُتوقع حضور أكثر من 100 ألف شخص في الشوارع الضيقة للمدينة التي تقع على بعد 30 كيلومترا إلى الغرب من لندن، ويوجد بالمدينة أقدم وأكبر قلعة مأهولة في العالم والتي سكنها 39 ملكا بريطانيا منذ عام 1066.

وقالت جين توفولو (50 عاما) من جنوب غرب لندن والتي صافحت هاري عندما خرج مع شقيقة وإشبينه الأمير وليام في جولة خارج أسوار القلعة مساء الجمعة "أحب كل هذه الملابس الفخمة، وكل هذه الضجة الصاخبة، والموكب المصاحب لسلاح الفرسان".

وهاري (33 عاما) هو السادس في ترتيب ولاية العرش. وماركل (36 عاما) مطلقة، وأمها أميركية من أصول أفريقية وأبوها أبيض.

وبالنسبة للكثيرين، فإن الزفاف عبارة عن قصة خيالية. وبالنسبة لبعض السود من البريطانيين فإن الزفاف يشرح انهيار الحواجز في بريطانيا الحديثة.

وبالنسبة لآخرين، فإن الزفاف غير مهم. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن معظم البريطانيين لن يهتموا بمشاهدة الحفل.

ويستمر الحفل الذي يبدأ الساعة 1100 بتوقيت غرينتش لمدة ساعة فيما يتوقع خبراء الأرصاد أن تكون السماء صافية والشمس ساطعة.

وستصل ماركل إلى الكنيسة مع أمها دوريا راغلاند (61 عاما) التي قضت ماركل معها ليل الجمعة في فندق فاخر. وقضى هاري ليل الجمعة مع شقيقه وإشبينه وليام في فندق آخر. وستكون الأميرة تشارلوت ابنة وليام وشقيقها الأمير جورج من بين وصيفات العروس والأطفال المساعدين.