أعلنت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية قائمة بالأغنياء في البلاد، وذكرت أن جيم راتكليف مؤسس ورئيس شركة إنيوس العملاقة للكيماويات هو أغنى رجل في المملكة المتحدة بين عدد قياسي من المليارديرات، الذين يعيشون في بريطانيا ويبلغ عددهم 145 شخصا.

ولا يظهر راتكليف، بشكل كبير في بريطانيا بوصفه الرئيس التنفيذي لأكبر شركة خاصة في البلاد، والتي يبلغ حجم مبيعاتها نحو 60 ملياردولار من خلال تصنيع البتروكيماويات والمواد الكيماوية المتخصصة ومنتجات النفط.

وذكرت "صنداي تايمز" أن راتكليف، صعد إلى صدارة قائمة أكبر أغنياء بريطانيا بسبب نجاح إنيوس وبعد تمكنها من معرفة تفاصيل أكثر عن الشركة، التي يملك مؤسسها 60 بالمئة منها.

وأوضحت الصحيفة، التي تعد هذه القائمة للمرة الثلاثين، أن ثروة أغنى ألف شخص قفزت 10 بالمئة هذا العام، وقالت إن القائمة أصبحت أكثر تنوعا عن ذي قبل مع دخول نساء ورجال أعمال فيها.

وقال روبرت واتس معد القائمة إن "بريطانيا تتغير"، مضيفا: "لقد ولت الأيام التي كان فيها المال القديم ومجموعة صغيرة من الصناعات تهيمن على قائمة صنداي تايمز للأغنياء".

وتابع: "جيش من رجال الأعمال العصاميين أطاح  بالارستقراطيين  وأصحاب الثروات الموروثة من القائمة وحل محلهم".

وذكرت الصحيفة أن لندن أصبحت الآن المدينة الأولى في العالم التي يعيش فيها مليارديرات أو تتركز مقار شركاتهم فيها متقدمة على نيويورك، التي احتلت المركز الثاني. وهناك نحو 93 مليارديرا من مواليد لندن.